رمضانيـ@ـ 2011 – حيّهلا

أغسطس 1, 2011

فديتك زائرًا في كل عام …. تحيا بالسلامة والسلام
وتقبل كالغمام يفيض حينا …. ويبقى بعده أثر الغمام
وكم في الناس من كلف مشوق …. إليك وكم شجيّ مستهام
رمزت له بألحاظ الليالي …. وقد عيّ الزمان عن الكلام
فَظل يَعَدّ يوما بعد يوم …. كما اعتادوا لأيام السقام
ومد له رواق الليل ظلا …. ترف عليه أجنحة الظلام
فبات وملء عينيه منام …. لتنفض عنهما كسل المنام
ولم أر قبل حبك من حبيب …. كفى العشاق لوعات الغرام
فلو تدري العوالم ما درينا …. لحنت للصلاة وللصيام
بني الإسلام هذا خير ضيف …. إذ غشي الكريم ذرا الكرام
يلمكم على خير السجايا …. ويجمعكم على الهمم العظام
فشدوا فيه أيديكم بعزم …. كما شد الكمى على الحسام
وقوموا في لياليه الغوالي …. فما عاجت عليكم للمقام
وكم نفر تغرهم الليالي …. وما خلقوا ولا هي للدوام
وخلوا عادة السفهاء عنكم …. فتلك عوائد القوم اللئام
يحلون الحرام إذا أرادوا …. وقد بان الحلال من الحرام
وما كل الأنام ذوي عقول …. إذا عدوا البهائم في الأنام
ومن روّته مرضعة المعاصي …. فقد جاءته أيام الفطام

رمضان مبارك عليكم وعلينا, جعلنا الله ممن يصومه ويقومه على وجه يرضاه ويفوز فيه بالعتق.. لا تنسونا واخوتنا المسلمين في كل مكان من صالح الدعاء ^_^

 

* القصيدة من ديوان مصطفى صادق الرافعي

أنواء..

أبريل 18, 2011

قال لها: أراني في عينيك -زمناً- ملكاً متوجا على عرش الحب..
ثم أراني -زمناً آخر- منفياً أصارع موج الدمع على شطآن الهدب..
فقالت له: هي دمعة تنوء.. لتحكي ما خطته يداكَ على هذا القلب.

*مصدر الصورة

ღ رمضـانيـ@ـ 2010 (14) ღ الإنفتاح على الآخر

أغسطس 25, 2010

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا
البشر مذ وجدوا لا يمارسون وجودهم إلا عن طريق تعارفهم واجتماعهم ومن خلاله, فالحاجة الى الاجتماع والعلاقات الاجتماعية تأتي في الدرجة الثالثة بحسب نظرية ماسلو للاحتياجات المحددة للسلوك البشري ودوافعه –نظرية – , بعد الحاجات الفسيولوجية وحاجة الآمان, ثم تليها الحاجة الى الاعتراف به والحاجة لتقدير الذات فتجد الفرد يسعى لاشباع هذه الحاجات وتحقيقها على مرّ العصور. أقرأ باقي الموضوع »

ღ رمضـانيـ@ـ 2010 (13) ღ الأفق الزمني..

أغسطس 23, 2010

مالذي نعنيه بمصطلح الأفق الزمني؟
هو رؤيتك لمستقبلك البعيد, رؤية بعيدة المدى قد تصل إلى 15 سنة أو تزيد.. فعندما يكون لدينا تصور واضح عما هو مهم فعلا على المدى الطويل، يصبح من السهل علينا اتخاذ قرارات أصوب بخصوص أولوياتنا على المدى القصير
هذه الرؤيا البعيدة تعطينا القدرة على تحليل اختياراتنا وسلوكنا في الوقت الحاضر لنتأكد من موأمتها مع مستقبلنا الذي نهدف له, لنتأكد أنها تتقاطع وذاك الأفق ..
حتى أننا نكون أكثر استعدادا للتضحيات على المدى القصير لأجل ذاك الهدف البعيد غير متجهين فقط لشعور الرضا والارتياح الآني على حساب الانجاز, مما يحسّن قدرتنا على اتخاذ قرارات أفضل.

فمثلا لو أن رؤيتي للمستقبل البعيد أو أكون بعد 10 سنوات صاحبة مشروع لتدريب الكوادر الشابة, ماهي القرارات القصيرة المدى التي سأتخذها؟.. إذا كنت أمام أحد خيارين: الالتحاق بدورة تطوير, أو الذهاب إلى رحلة بحرية..  بالتأكيد سأحدد تلك التي تخدم أفقي
حتى على مستوى القراءة والبحث, ستكون لدي منهجية علمية واضحة .. لأن الأفق واضح تماماً..

وأكثر.. على المستوى الإيماني, فإيماننا بأن بعد هذه الدنيا دار قرار, فإما جنّة أو نار.. ذاك الأفق الإيماني يجعلنا نؤثر الآخرة والهدف البعيد -الجنة- فنتخذ القرارات الدنيوية ونعمل تبعاً لهذا التفضيل..

من لم تتضح له بعد رؤية الأفق, فليقترب من ذاته أكثر, فهي العدسة التي تنظرون من خلالها للعالم..

*مصدر الصورة

ღ رمضـانيـ@ـ 2010 (12) ღ كذَبني حدسي؟

أغسطس 22, 2010

لن يسبقنــي إلى الله .. أحــد ..!! says:
* بكرة مكمل
ღ jojo ღ ربِّ إلى من تكلني.. إلى غريبٍ يتجهمني.. أم إلى قريبٍ ملّكته أمري says:
* قالوا؟
لن يسبقنــي إلى الله .. أحــد ..!! says:
* حدسي ماش مايعتمد عليه
* بتويتر كاتبين
ღ jojo ღ ربِّ إلى من تكلني.. إلى غريبٍ يتجهمني.. أم إلى قريبٍ ملّكته أمري says:
* يمكن لأننا نبغاه حدسنا ضارب
* اختلطت علينا الأمنية بالحدس أقرأ باقي الموضوع »

ღ رمضـانيـ@ـ 2010 (11) ღ وللأسرار بقيّة

أغسطس 22, 2010

مررت لي المهندسة الخلّاقة وعد الشدّي واجب السرّ الذي قد مرر لي قبلاً من الجميلة حنان, ورغم أن القاعدة تقتضي أن لا أجيب على الواجب مرتين, لكنّي أستميحكم عذراً في كسرها  لسببين: لأنه جاءني من وعدي, ولأن لدي سراً لم أبح به بعد!
نعم نعم لا تتعجبوا, صحيح أني مفرطة البوح بالعادة حتى لم يبقَ لي أسرار, لكن كما قال الرافعي:وما دام لكل امريء باطن لا يشركه فيه إلا الغيب وحده ففي كل إنسان تعرفهُ إنسان آخر لا تعرفه.. وها أنا أفتح صندوق الأسرار من جديد, لأخرج عن نجلاء الأخرى سراً  واحداً فقط ولن أكثر عليكم: أقرأ باقي الموضوع »

ღ رمضـانيـ@ـ 2010 (10) ღ غايةُ ما بيننا..

أغسطس 20, 2010

يقول ابن المقفع: لتكن غايتك فيما بينك وبين عدوك العدل, وفيما بينك وبين صديقك الرضى, وذلك أن العدو خصم تضربه بالحجة وتغلبه بالحكّام, وأن الصديق ليس بينك وبينه قاضٍ فإنما حُكمهُ هواه

أأدلكم على غايةٍ خيرٌ منهما فيما بينكم وبين أعادئكم وأصدقائكم وبملاك ذلك كله, التسامح والعفو..فوالله إنّهما يورثان في القلب سكينة وراحة ما بعدها راحة..
لنبدأ معاً عشر المغفرة بظل قوله تعالى: وَلْيَعْفُواْ وَلْيَصْفَحُواْ أَلاَ تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ الله لَكُمْ ..
قصّة نزول هذه الآية تعلمنا الكثير فعلا, فقد كان أبو بكر رضي الله ينفق على مسطح  بن أثاثة  لقربته وحاجته , فلما كانت حادثة الإفك وكان مسطح ممن خاضوا في عائشة رضي الله عنها, وبعد أن جاءت براءتها من فوق سبع سماوات .. قال أبو بكر: والله لا أنفق على مسطح شيئاً أبداً ولا أنفعه بنفع أبداً، بعد الذي قال لعائشة ما قال وأدخل عليها ما أدخل .. أقرأ باقي الموضوع »

ღ رمضـانيـ@ـ 2010 (9) ღ قل لي ما تقرأ, أقل لك من أنت

أغسطس 20, 2010

(1)
سُئل أرسطو مرّة: كيف تحكم على إنسان ما؟
فأجاب: أسأله كم كتاباً قرأ؟ وماذا يقرأ؟
لا أخفيكم سراً أنّي أتفق معه إلى حد بعيد فيما قال, حتى أن أول ما يلفت نظري في أي بيت أو مكتب أدخله لأول مرة
مكتبته, الكتب كمّها ونوعها, منها أستشف الكثير عن رفيقها.. ربما أقرؤه فيها! أقرأ باقي الموضوع »

ღ رمضـانيـ@ـ 2010 (8) ღ ما لم نكتُبه بعد..

أغسطس 18, 2010

أجمل الأحلام, تلك النجوم التي لم تطلها أيدينا بعد..
وأجمل الأفكار, تلك التفاحة التي لم تسقط على رأسنا بعد..
وأجمل الكتب, ذلك الكتاب البحر الذي لم نخضه بعد..
كذلك أجمل المقالات .. هي تلك الورقة البيضاء التي لم يعانقها الحبر بعد!

أعتقد أن هذا أحد الأسباب الدافعة لنا لنستمر في الكتابة, ذاك اليقين لو تمكّن منّا: أن أجمل ما كتبنا, هو ما لم نكتُبه بعد.. ما رأيكم؟

*مصدر الصورة

ღ رمضـانيـ@ـ 2010 (7) ღ أين عقلي؟

أغسطس 18, 2010

وقفتي هذا اليوم مع آية من سورة الأنعام: قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ

وأنا أقرأها شعرت بقشعريرة تسري بي, وتذكرتُ قولاً للشيخ ابن عثيمين: نعيش في الدنيا نُذنب ليل نهار ، ونحن مع ذلك ضامنين دخول الجنة ، ونسينا أن آدم حُرم من الجنة بمعصية واحدة..

هل شعرتم بها مثلي؟ هل استشعرتم في لحظة كل الذنوب التي اقترفتموها في حياتكم- وكأنه شريط يمر من أمامكم- مثلما يحدث معي كلما مررت بها؟

إن المعصية سبب لهوان العبد على ربه, حتى قيل في العاصيين: هانوا عليه فعصوه,  ولو عزوا عليه لعصمهم, واذا هان العبد على ربه لم يكرمه أحد, ثم النفس ذاتها التي تدفعنا للذنب, إذا ما اذنبنا انقلبت علينا بالكآبة والحزن.. ومازلت أذنب رغم آثر ذلك في الدنيا والآخرة؟!  أين عقلي؟!!

ربّي أعني على نفسي ولا تكلني إليها طرفة عين…